مانافجات

  • 2019-07-01 07:07 AM
  • سياحة و سفر

ما رأيك برحلة في القارب على نهر ساحر، والتمتع بمناظر شلالات المياه، عدا عن الحدائق المظللة بالأشجار، وتجربة مطاعم الأسماك الطازجة، هذه المنطقة هي شلالات مانافجات في أنطاليا التي تجذب سنويًا نحو 100 ألف سائح من الدول العربية والأوروبية.

تعد شلالات ومنتزهات مانافجات واحدة من أشهر الشلالات المائية وأجملها في تركيا، وتشكل جزءا من نهر مانافجات العظيم، وتقع على بعد 3 كيلومتر من قرية مانافجات، على بعد حوالي 78 كيلومتر شرق أنطاليا.

ويقال أن اسم مانافجات من (Manauwa) وتعني باللغة الأترورية الآلهة الأم، ويعتقد أن الشلال كان على مر عدة حقب تاريخية يستخدم كموقع مقدس للمدينة الإغريقية القديمة (Seleukeia).

ويبلغ عرض الشلال 40 مترا، وارتفاعه نحو مترين، ولكن هدير مياهه قوي جدا وهي تتدفق على مساحة واسعة ولها خرير عال. وحول الشلال سور صغير لحماية من يمشي بجانب الشلال من قوة المياه وشدتها التي قد تجرف كل ما تمر به..

أما حدائق الشاي ذات الروائح الزكيّة العطرة المظللة بالأشجار فهي تقدم الشاي الطازج من الحقول القريبة، مما يتيح للزائر فرصة الاسترخاء، والنظر إلى الشلال، والتقاط الصور التذكارية، وتناول الاسماك الشهية، والاستمتاع برائحة النهر.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الشلالات وضعت صورها على عملة الليرة التركية من فئة 5 ليرات، ما بين عامي 1968م و1983م.

وتحتوي المنطقة أيضًا محلات لبيع الهدايا التذكارية، والنقوش، والعملات، والرسوم، والصور للشلال، وهناك مصورون محترفون لالتقاط وبيع الصور، كما يوجد في المنطقة أيضًا عدد من مطاعم الأسماك الطازجة.

 

ولمحبي الرحلات البحرية بالقوارب أو اليخوت الصغيرة على نهر مانافجات، فرصة للتمتع بالمشاهد الطبيعية عن قرب، والحدائق الجميلة حول النهر.

وتشتهر أراضي مانافجات بإنتاج القطن و45 نوعا من الثمار والخضروات بما في ذلك الحبوب والفواكه الاستوائية، وزراعة الزهور التجارية.

 

وبعد ذلك يمكن التوجه إلى مدرج إسبندوس اليوناني الكبير، الذي يعود إلى العصر الذهبي لإسبندوس منذ القرنين الثاني والثالث. وهو المدرج الوحيد في العالم الذي بقي بكامله، وهو في الأصل فندق ضيافة بنيَ إهداءً للقيصر الروماني ماركوس أوريليوس. وفي عام 1930 أمر كمال أتاتورك، بترميم المبنى التاريخي، ومنذ ذلك الحين تجرى فيه العروض والمناسبات الثقافية المتنوعة.

وتشتهر أراضي مانافجات بإنتاج القطن و45 نوعا من الثمار والخضروات بما في ذلك الحبوب والفواكه الاستوائية، وزراعة الزهور التجارية.

 

وبعد ذلك يمكن التوجه إلى مدرج إسبندوس اليوناني الكبير، الذي يعود إلى العصر الذهبي لإسبندوس منذ القرنين الثاني والثالث. وهو المدرج الوحيد في العالم الذي بقي بكامله، وهو في الأصل فندق ضيافة بنيَ إهداءً للقيصر الروماني ماركوس أوريليوس. وفي عام 1930 أمر كمال أتاتورك، بترميم المبنى التاريخي، ومنذ ذلك الحين تجرى فيه العروض والمناسبات الثقافية المتنوعة.

دولار امريكي
دولار امريكي
  • 0.860
    يورو
    يورو
  • 7.665
    ليرة تركية
    ليرة تركية
  • 0.785
    جنيه بريطاني
    جنيه بريطاني
  • 0.709 JOD
    دينار أردني
    دينار أردني
  • 3.673 AED
    درهم اماراتي
    درهم اماراتي
  • 1,190.000 IQD
    دينار عراقي
    دينار عراقي
  • 129.525 DZD
    دينار جزائري
    دينار جزائري
  • 3.751 SAR
    ريال سعودي
    ريال سعودي