محمية "وادي الفراشات".. اعتناء بالبيئة وأجواء هادئة للسيّاح...

  • 2019-02-01 02:28 PM
  • سياحة و سفر

كان يطلق على وادي الفراشات قديما اسم Gudurumsu ولكن تمّت تسميته “وادي الفراشات” بعد ذلك بسبب أسراب كثيرة من الفراشات تعيش بالقرب من الشلالات. 
يعد وادي الفراشات واحدا من أفضل الأماكن لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في تركيا فهو يحتضن بحرا ساحرا يمتد أمامه شاطئ رائق ونظيف
ويُعد وادي الفراشات، واحدا من أكثر الأماكن الجميلة في منطقة فتحية، التي تتميز بشواطئها البيضاء، وبحرها الهادئ، وطبيعتها الخلابّة، وهو واحد من أفضل الأماكن لقضاء العطلات بعيدا عن ضجيج وصخب المدن.
عادة ما يقضي السياح في وادي الفراشات يوما واحدا أو أياما قليلة، إذ أن أماكن الإقامة الأساسية هناك هي أكواخ خشبية، قد لا تتوفر فيها الكهرباء، مما يوفر فرصة نادرة للعيش في جو مليء بالطبيعة الساحرة، وبعيدا عن التكنولوجيا، فكل ما يمكن القيام به هنا هو الراحة والاسترخاء، والتمتع بالمشاهد الرائعة المحيطة بك.

حماية فراشات الوادي:

وقد اعتبرت الحكومة التركية الوادي محمية طبيعية منذ عام 1987 لحماية الفراشات والزهور المحلية هناك، وهو إجراء أدى إلى حماية الوادي من أن يلقى مصير منتجع “اولدينيز” (أو البحيرة الزرقاء) المجاور، وهو منتجع ساحلي شهير على بعد خمسة كيلومترات شمالا، والذي يعج بالسياح من كل حدب وصوب.
لم يكن منتجع “اولدينيز” معروفا إلى أن بدأ المسافرون يقيمون خيمهم قربه في فترة الثمانينيات من القرن العشرين. أما اليوم فقد بات مثالا للجنة المفقودة، ويبعث على انقباض النفس. فالمدينة تعمّها أضواء النيون البراقة، والمطاعم على الطراز الإنجليزي، والبحر يمتلئ بالسفن الشبيهة بسفن القراصنة، والسفن التي تحوّلت إلى حانات للشراب.

 

 

 

ويُعد وادي الفراشات، واحدا من أكثر الأماكن الجميلة في منطقة فتحية، التي تتميز بشواطئها البيضاء، وبحرها الهادئ، وطبيعتها الخلابّة، وهو واحد من أفضل الأماكن لقضاء العطلات بعيدا عن ضجيج وصخب المدن.
عادة ما يقضي السياح في وادي الفراشات يوما واحدا أو أياما قليلة، إذ أن أماكن الإقامة الأساسية هناك هي أكواخ خشبية، قد لا تتوفر فيها الكهرباء، مما يوفر فرصة نادرة للعيش في جو مليء بالطبيعة الساحرة، وبعيدا عن التكنولوجيا، فكل ما يمكن القيام به هنا هو الراحة والاسترخاء، والتمتع بالمشاهد الرائعة المحيطة بك.
حماية فراشات الوادي
وقد اعتبرت الحكومة التركية الوادي محمية طبيعية منذ عام 1987 لحماية الفراشات والزهور المحلية هناك، وهو إجراء أدى إلى حماية الوادي من أن يلقى مصير منتجع “اولدينيز” (أو البحيرة الزرقاء) المجاور، وهو منتجع ساحلي شهير على بعد خمسة كيلومترات شمالا، والذي يعج بالسياح من كل حدب وصوب.
لم يكن منتجع “اولدينيز” معروفا إلى أن بدأ المسافرون يقيمون خيمهم قربه في فترة الثمانينيات من القرن العشرين. أما اليوم فقد بات مثالا للجنة المفقودة، ويبعث على انقباض النفس. فالمدينة تعمّها أضواء النيون البراقة، والمطاعم على الطراز الإنجليزي، والبحر يمتلئ بالسفن الشبيهة بسفن القراصنة، والسفن التي تحوّلت إلى حانات للشراب.وفي مقابل ذلك، اشترت هيئة تنمية السياحة في تركيا “وادي الفراشات” من سكان قرى فاراليا عام 1981، ودشنته للسياحة عام 1984 وبعدها بثلاث سنوات، وعندما أعلنت الحكومة وادي الفراشات محمية طبيعية، حظرت الهيئة إقامة المباني ذات الصفة الدائمة فوق أرضه.
ولا يُسمح اليوم إلا بإقامة الخيام والأكواخ التي يمكن إزالتها، كما ركزت السلطات المحلية على تنمية الحياة الطبيعية في المنطقة في مقابل تحقيق المكاسب التجارية. وتنمو هنا أشجار الزيتون، والليمون، والرمان، والبرتقال، والعنب، والكستناء، والخوخ، والبرقوق، والنخيل، والدفلى، ونبات الغار.
سياحة الهدوء والراحة
ولمدة ثمانية أشهر في العام، فيما بين أبريل /نيسان ونوفمبر/ تشرين الثاني، تهبط على الوادي مجموعات صغيرة ومتنوعة من الشباب والسياح المتجولين، حيث تعرف أوقات النهار بشروق الشمس وبتدريبات اليوجا، وتعرف الأمسيات بالموسيقى الصاخبة التي تنطلق طوال الليل.
كما يمكن للسائح استئجار خيمة ليلا، يمكنه النوم بداخلها أو خارجها مباشرة على الشاطئ!، ستكون هذه تجربة فريدة من نوعها، يفضلها العديدمن السياح الأجانب القادمين من مناطق بعيدة، مثل سنغافورة وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية.

يتوفر مطعم واحد في المنطقة، لذلك فالوجبات باهظة الثمن، فإذا كنت من أصحاب الميزانيات المنخفضة، يُنصح بشراء بعض المواد الغذائية المعلبة، والوجبات الخفيفة من سوق أولودينيز، وإحضارها معك إلى وادي الفراشات.
ووراء حدود الشاطئ، هناك من يجدون في أنفسهم الجرأة لتسلّق حائط الشلال، المؤدي إلى الوادي، من خلال جبال رأسية تقريبا، بل ويستخدمون الحبال في الوصول إلى أماكن أعمق تؤدي بهم إلى قرية فاراليا.

ويؤوي وادي الفراشات، الذي تبلغ مساحته 86 ألف متر مربع، ما يقرب من 100 نوع من الفراشات، منها البرتقالية اللون الأصيلة، ومنها السوداء، ومنها فراشات “نيوجيرسي تايجر” البيضاء. 
 
وصف الصفحة
تم النشر: نعم
القسم: دليل تركيا السياحي
تاريخ التحديث: 2016-08-02 14:15:21
الرمز: A19

دولار امريكي
دولار امريكي
  • 0.836
    يورو
    يورو
  • 7.815
    ليرة تركية
    ليرة تركية
  • 0.751
    جنيه بريطاني
    جنيه بريطاني
  • 0.709 JOD
    دينار أردني
    دينار أردني
  • 3.673 AED
    درهم اماراتي
    درهم اماراتي
  • 1,190.000 IQD
    دينار عراقي
    دينار عراقي
  • 129.000 DZD
    دينار جزائري
    دينار جزائري
  • 3.750 SAR
    ريال سعودي
    ريال سعودي